بحث متخصص
آخر الأخبار

موقع سحب استدعاء مسابقة الأساتذة واسلاك الادارة 2017 مفتوح : http://concours.onec.dz
الارضية الرقمية للتوظيف : tawdif.education.gov.dz

السبت، 6 مايو، 2017

الانتخابات والمواطنة

العلاقة بين الانتخابات والمواطنة علاقة تكاملية عضوية . علاقة الجزء بالجسد، لا يستقيم للجزء أن يحيا بدون أن يكون الجسد قادراً على البقاء والاستمرار، ولا يستقيم للجسد أن يحيا إلا إذا عمل الجسد في إطار الوظيفة العليا للجسد، وهي الحياة والقدرة على الصمود ومواجهة التحديات الخارجية التي يتعرض لها الجسد في إطار الوظيفة تستهدف اختراقه والنفاذ إلى عقله والنفاذ لتتحكم في مساراته وتصرفاته وتوجهاته .
            فالانتخابات في أوسع معانيها هي سلوك سياسي يمارسه المواطن في ظل مناخ وبيئة اجتماعية وسياسية مشجعة ومساندة، يقوم من خلالها باختيار من يعتقد أو يرى أنه الأجدر على تمثيله والتفويض نيابة عنه للمساهمة في صنع القرار السياسي الذي يمس حاضره ومستقبله، ، وتوحد بينه وبين غيره من أبناء وطنه حول منظومة من القيم والأهداف والمثل العليا التي تحمي المواطن على مستواه الذاتي وتحمي المجتمع على المستوى الكلي في إطار من التناغم والتلاقي ما بين المصلحة الخاصة والمصلحة العليا للمجتمع .
إذن للانتخابات وظيفتان إيجابيتان:
-          الأولى أن تتاح الفرصة المتساوية والعادلة للمواطن أن يمارس حقه في اختيار الأنسب والأفضل للتعبير عن آماله وطموحاته وتوقعاته، ومن ثم يمارس هنا حقه كمواطن له دور في صياغة الحاضر والمستقبل السياسي له والأجيال القادمة،
-          الثانية يفترض أن تفرز الانتخابات قيادات سياسية ممثله للشعب تمثيلاً حقيقياً تقدم النموذج الأمثل للمواطنة الصالحة والقدوة التي من خلالها يمكن أن تعزز مفاهيم المواطنة الصالحة، وأهمية هذه القيادة سواء في سلوكها أو فيما تتخذه من قرارات وسياسات أن تساهم في تنشئة وتكوين المواطنين الصالحين الذين يؤمنون بوطنهم ويقدمون مصالحة العليا على مصالحهم الضيقة. إذن العلاقة هنا علاقة عطاء متواصل وتبادل بين الأجيال في إطار المواطنة الصالحة .
وبالمقابل المواطنة ليست مجرد قيم ومفاهيم مجردة، وشعارات خاوية من مضامينها السلوكية والأخلاقية والقانونية. فالموطنة هي أيضاً سلوك سياسي يمارسه المواطن ليترجم حقوقه وواجباته في السياق الأخلاقي والقانوني العام. وهنا تلتقي المواطنة مع الانتخابات، فإذا ما اعتبرنا أن الانتخابات هي سلوك سياسي، وهي حق من حقوق المواطنة، تصبح ممارستها انعكاساً واستجابة للمواطنة الصالح، وان عدم ممارستها يعتبر انتقاصاً من المواطنة ومظهراً من مظاهر السلوك السلبي الذي قد يترك آثاراً سلبية كبيرة على مستقبل المواطن الصالح، فالمواطنة من خلال الانتخابات هي عملية اختيار وتميز وتفاضل بين المواطن الصالح والمواطن غير الصالح، فالمرشح هو مواطن يفترض أن تتوافر فيه مقومات المواطنة الصالحة من القدوة والتمسك بالقيم والثوابت المجتمعية العليا، وإذا ما أحسن المواطن اختيار هذا المواطن الصالح، نكون قد حققنا الهدف الحقيقي من الانتخابات . فالمطلوب هو إفراز واختيار قيادات بمواصفات المواطنة الصالحة لتفرز وتساهم من جانبها في إعداد المواطنة الصالحة . وبقدر تحقيق هذه المعادلة الصحيحة بقدر ما تكون لدينا انتخابات نزيهة حقيقية . وبقدر ما تكون لدينا مواطنة صالحة . بقدر الالتفاف والتعانق بين المواطن ووطنه، وبقدر ما نكون قادرين على المساهمة في عملية البناء والتطوير الإنساني والحضاري في عالم تحكمه معايير الأداء والإنتاج والقوة .

ليست هناك تعليقات:

مرحبا بكم على مدونة التربية و التعليم 2017

مدونة التربية و التعليم - الأصلية - مدونة تربوية تعليمية هادفة تسعى للمساهمة في قطاع التعليم و التعليم ..يسمح نقل مواضيعها في المواقع و المنتديات و الصفحات لتعم الفائدة
جميع الحقوق محفوظة لــ مدونة التربية والتعليم 2016 ©