بحث هذه المدونة الإلكترونية

شريط الأخبار


وزيرة التربية في آخر تصريح لها حول أولوية التوظيف في قطاع التربية

مرحبا بكم مدونة التربية و التعليم يمكنكم الاستفاذة مجانا بكل خدماتنا و الاطلاع على آخر اخبار التعليم و التوظيف في قطاع التربية خاصة

اهم الأخبار



طمأنت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، يوم الاثنين بالجزائر، طلبة المدارس العليا للأساتذة الذين يشنون إضرابا منذ مدة، أن الأولوية في التوظيف تعود لهم، سواء كان ذلك على المستوى المحلي أو الوطني.

و في تصريح للصحافة على هامش عرضها لبرنامج قطاعها أمام لجنة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي والشؤون الدينية، قالت السيدة بن غبريت أن "الأولوية في التوظيف تعود لخريجي المدارس العليا للأساتذة سواء كان ذلك على المستوى المحلي أو الوطني"، مشيرة على أن منصب الشغل لهذه الفئة "مضمون" في قطاع التربيةإلا أن عددهم غير كاف لتغطية العجز الموجود في هذا القطاع.
و أضافت الوزيرة قائلة: "أؤكد مرة أخرى أن الأولوية في التوظيف على المستوى المحلي تعود لهؤلاء الخريجين و ذلك على حسب المناصب و التخصص المطلوبة في منطقتهم. و في حال وجود عجز في المستوى الوطني تعود الأولوية إليهم أيضا".
وفي السياق ذاته، دعت السيدة بن غبريت الطلبة لعدم الانسياق وراء ما تروجه بعض الأطراف حول عدم توظيفهم مستقبلا، معبرة عن تأسفها لطول مدة الاضراب، مشيرة في نفس الوقت، أنه من غير المعقول أن الطلبة المتكونين من أجل التربية لا يعطى لهم الأولوية.

و من جهة أخرى ذكرت ذات المسؤولة أن اللقاءات مع النقابات مازالت متواصلة على المستوى المركزي، معلنة أنها كانت أمس الأحد في لقاء مع النقابة الوطنية المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي و التقني.

التكوين سيكون في صلب اهتمام قطاع التربية الوطنية بداية من هذه السنة

أكدت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، اليوم الاثنين بالجزائر، أن التكوين سيكون بدءا من هذه السنة، أكثر من أي وقت مضى، في صلب اهتمام قطاعها الذي سيسعى إلى رفع "تحدي الجودة"، كاشفة أنه تم مؤخرا استرجاع خمسة (5) معاهد تكوين التي وضعت تحت تصرف دوائر وزارية أخرى في وقت سابق.
و لدى عرضها لبرنامج قطاعها أمام لجنة التربية الوطنية والتعليم العالي و البحث العلمي و الشؤون الدينية، أفادت السيدة بن غبريت أنه "بدءا من هذه السنة، سيكون التكوين، أكثر من أي وقت مضى، في صلب اهتماماتنا، حيث سيمس المفتشين و الأساتذة أولا  باعتبارهم أول المعنيين بالفعل التربوي".
غير أنها أوضحت أن هذا التكوين يعني كل فئات قطاع التربية، حيث تم إعداد مخطط استراتيجي للتكوين يغطي 53 محورا، على حد قولها، مؤكدة على ضرورة "الارتقاء بمدرستنا و تحقيق النقلة النوعية المنتظرة" وذلك أيضا عن طريق رفع "تحدي الجودة" .
و لأن التكوين يعد إحدى "المركّبات المحورية" في إصلاح المنظومة التربوية لا سيما منه التكوين أثناء الخدمة الذي يكون حضوريا أو عن بعد، أوضحت الوزيرة أن قطاعها يبذل كل الجهود لفتح معهد بكل ولاية، كاشفة أنه تم مؤخرا استرجاع خمسة (5) معاهد التي وضعت تحت تصرف دوائر وزارية أخرى في وقت سابق لتصل إلى 28 معهدا بحلول الموسم الدراسي 2018/2019.
و من جهة أخرى، أشارت ذات المسؤولة أنه إلى جانب البيداغوجيا التي تعتبر المهمة الأولى للوزارة، فإنها تعمل على ترقية تسيير مبني-- على حد قولها-- على نظرة استشرافية، على ضوء مخطط العمل الذي وضعه قطاع التربية للفترة 2016-2019، والذي يستند على المرجعية الدستورية و القانون التوجيهي للتربية و برنامج الحكومة.
و أفادت أن تحسين الممارسات البيداغوجية سيكون عن طريق سلسة من الإجراءات، لاسيما منها  تفعيل عملية معالجتها كمبدأ عملي داخل القسم، في كل المستويات، مع تطبيق البيداغوجيا التي تقوم أساسا على التقييم التشخيصي، وكذا تدعيم تكوين الفاعلين الأساسيين للفعل التربوي.

مرحبا بكم على مدونة التربية و التعليم 2018

اضغط هنا للتعليق

لقراءة آخر التعليقات اختر فرز حسب الأحدث

 
]