التعليم الإبتدائيبكالوريا 2020شهادة التعليم المتوسطوزارة التربية الوطنية

هل سيرضى الأولياء بعودة التلاميذ الى مقاعد الدراسة لاستئناف الفصل الثالث ؟ 

بعد اقتراح وزير التربية : هل سيرضى الأولياء بعددة أبنائهم الى مقاعد الدراسة لاستئناف الفصل الثالث ؟ 

وزير التربية في اجتماعات بمثثلي أولياء التلاميذ من أجل ايجاد حلول ترضي أولياء التلاميذ و الشركاء الاجتماعيين ، وقد قدم مقترحات بهذا الشأن منها امكانية استئناف الدراسة.

وسيتم غدا الاربعاء  انهاء هذه المشاورات التي دامت 3 أيام  ، و بما أن الوزير قدم اقتراحاته فإن رد الشركاء الاجتماعيين و أيضا أولياء التلاميذ و كذا مقترحاتهم ستكون حاسمة في تحديد مصير الفصل الثالث  ، فهل سيرضى الأولياء باستئناف الدراسة أم يلجؤون لخيار اتمام الدراسة عن بعد خاصة و ان الحجر الصحي لازال ساري المفعول لغاية 29 افريل على الأقل .

على كل حال حتى و ان كان هناك عودة للمدارس فلن تكون في القريب العاجل  ، و الامر سيحسم ان شاء الله في القريب العاجل .

 

لقاء وزير التربية الوطنية مع ممثلي أولياء التلاميذ

وأضاف السيد الوزير أن الهدف من هذه اللقاءات التشاورية هو التفكير ومناقشة ما يمكن توقعه لما تبقى من الموسم الدراسي الجاري من دراسة وتنظيم الامتحانات المدرسية، في حالة تمديد الحجر الصحي أو رفعه مع العلم أنه لا يمكن اعتبار السنة الدراسية الجارية سنة بيضاء بالنظر الى مستوى التقدم في تنفيذ البرامج التعليمية الى غاية تاريخ 12 مارس 2020 من جهة، والى الفترة المتبقية من الفصل الثالث والمحددة بأربعة أو خمسة أسابيع من الدراسة الفعلية على أقصى تقدير.
كما أكد السيد الوزير أن المرتكزات المبدئية التي تقترحها الوزارة على الشركاء الاجتماعيين والتي على أساسها يمكن بناء تصور توافقي يتضمن حلولا بديلة في حال مواصلة تعليق الدراسة بالمؤسسات التعليمية أو استئنافها بعد رفع الحجر الصحي وفق إجراءات ملائمة لمزاولة النشاط التربوي التعليمي.

في ختام كلمته شدد السيد الوزير انه على استعداد تام للإصغاء الى كافة الاقتراحات وأنه على يقين من الوصول معا بعد اتمام المشاورات مع كافة الشركاء الى ما يرضي التلاميذ والأولياء ويطمئن جميع أفراد الأسرة التربوية وأن الغاية الوحيدة هو مصلحة البلاد والتلاميذ وسلامتهم وصحة الأساتذة وجميع مستخدمي القطاع.

غدا الاربعاء قد يكون حاسما :

ويبقى رد أولياء التلاميذ على لسان ممثليهم مهم لوزير التربية بخصوص تفعيل المقترحات التي جاء بها ، خصوصا و أنه كان قد وعد بان لا يتخذ قرارا بخصوص السنة الدراسية  الحالية الى بالعودة الى الشركاء الاجتماعيين و على رأسهم طبعا جميعات أولياء التلاميذ.

 

وعلى كل حال الوزير قال أن في حالة  استئناف الدراسة ”  بعد رفع الحجر الصحي وفق إجراءات ملائمة لمزاولة النشاط التربوي التعليمي” ورغم ذلك فإن مشورة أولياء التلاميذ كانت صائبة حتى يتم اتخاذ القرار المناسب وفق الظروف التي يمليها الوضع الراهن.

 

والايام القليلة القادمة ستكون حاسمة لمعرفة القرار الذي سيتم اتخاذه و الذي نتمنى ان يكون في صالح التلاميذ طبعا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: