Onec

كيفية توجيه التلاميذ والتطوير من قدراتهم

إن التعليم من أهم المراحل الأساسية التي يمر بها التلاميذ في مشوارهم الدراسي سواء في الصف الإبتدائي أو المتوسط أو الثانوي ،لذا فالتعليم هو الركيزة الأساسية لإنشاء أجيال الغد وتكوينهم فكريا وعلميا وأخلاقيا لأن التعليم يعتمد على قواعد متينة مبنية على أسس ومناهج علمية مستنبطة من الواقع ، وتجسيد فكرة التعليم في المدارس  هي النقطة الأولى للإنطلاق في بداية تكوين وتطوير التلاميذ .فكيف تكون عملية توجيه التلاميذ والتطوير من قدراتهم ؟

تنقسم عملية توجيه التلاميذ إلى قسمين:145224411 217368990053026 4766096082092624059 n

القسم الأول :

التوجيه المدرسي : يكون التوجيه المدرسي من طرف  الأستاذ المسؤول  عن التلاميذ بعد الإنتهاء من الحصص المبرمجة  ويكون كالتالي:

1 قد يكون على شكل نصائح متعلقة بكل مادة.

2 قد يكون على شكل واجب منزلي .

3 قد يكون على شكل أسئلة مع أجوبة شفوية .

4 قد يكون على شكل نقاش حول موضوع معين مرتبط بالثقافة العامة .

فالأستاذ هو منبع التلاميذ بالدرجة الأولى فمن خلاله يدرك التلاميذ مدى المحتوى العلمي المقدم لهم وكيفية التعامل مع كل المواد بطريقة سهلة وبسيطة ،لذا فعملية الفهم مرتبطة بالأستاذ وطريقة تعامله مع تلاميذه لأن التلاميذ بدورهم كذلك نسبة الإستيعاب مرتبطة بمدى حبهم للأستاذ وهذه نقطة أساسية يجب على كل أستاذ الإنتباه لها .

لهذا فالتوجيه المدرسي له دور كبير في عملية التسير والتكوين بالنسبة للتلاميذ.

القسم الثاني:

التوجيه المنزلي:الأسرة قبل كل شيء لأنها الخلية والنواة التي يترعرع فيها الطفل ويكبر ويدرك الأشياء من حوله من خلال الإستفسار ورؤيته لما يحدث ذاخل العائلة ، فالعائلة هي أكبر مسيطر  على عقل الأولاد من خلال النصائح التي تقدمها لهم محاولة تثبيثها بطرق سهلة كوضع أمثلة من الحياة اليومية لكل موضوع خاصة في مجال التعليم.

وتكون كالتالي:

1 على الأسرة أن تقوم بعملية المراقبة المستمرة للأولاد بعد الرجوع من المدرسة .

2 على الأسرة أن تقوم بطرح أسئلة على الأولاد مثال:ماذا درستم اليوم ؟أعده لي بإختصار؟.

3 على الأسرة أن تخصص فترة محددة للأولاد بخصوص كل مادة من أجل المراجعة.

4 على الأسرة أن تضع  برنامج للدعم في المواد الأساسية لأولادها .

5 على الأسرة أن تقوم بوضع إختبارات فصلية لكل المواد مع تقديم جوائز من أجل رفع معناوياتهم وتحبيبهم للدراسة أكثر.

عملية التطوير في قدرات التلاميذ:

التطوير في قدرات التلاميذ مرتبط بالكفاءة العلمية التي يكتسيبونها في مسيرتهم الدراسية ،لذا فالتعليم هو المحور الثري للرصيد اللغوي الذي يجعل من التلميذ تلميذا واعيا ،مثقفا في كل المجالات العلمية لهذا فإن عملية الفهم ضرورية جدا في إعطاء منظور خاص لدى التلميذ لإبراز مدى قدرته في تحليل ومعالجة الموضوعات العلمية بطريقة ممتازة.

عملية التطوير في قدرات التلاميذ تكون على عدة مراحل كالتالي:

1 التنافس بين التلاميذ: إن التنافس العلمي بين التلاميذ له دور كبير في التحفيز النفسي من خلال رفع المعنويات لدى التلميذ  ،وجعل التلميذ  ذا ثقة في إمكانياته  وبالتالي تتولد لدى التلاميذ رغبة في المثابرة والإجتهاد لتحقيق النجاح والتميز

2 تنظيم مسابقات بين المدارس:هي خطوة أساسية أيضا في جعل التلميذ يجتهد أكثر في مشواره الدراسي كي تتيح له الفرصة في المشاركة في مثل هذه المسابقات ،لأن هذه المسابقات قائمة على إختيار الأوائل في الصف

3 تخصيص فترات للدعم : على مدراء المؤسسات التعليمية تنظيم فترات مسائية على الأقل يوم أو يومين في الأسبوع من أجل تعويض النقائص لدى بعض التلاميذ  ومعالجة ذلك النقص من خلال إعطاء نظرة شاملة بطريقة مبسطة أكثر عن الدروس السابقة

4 المراجعة اليومية: على الأستاذ أن يقوم كل صباح أي قبل الإنطلاق في الدروس بطرح مجموعة من الأسئلة حول الدروس السابقة وبهذا يتوجب على التلميذ مراجعة دروسه كل يوم والتعود  عليها لكي يتمكن من الإجابة الصحيحة  ويكون على توفيق وسداد في الإجابة

5 توزيع بحوث ومشاريع دراسية:تلعب المشاريع والبحوث الدراسية دور كبير في صقل المعرفة لدى التلاميذ من خلال عملية البحث وجعلهم يتعمقون في الموضوع  محاولين الإلمام بكل جوانبه  وبالتالي يتكون التلاميذ معريفيا .

إن عملية توجيه التلاميذ والتطوير من قدراتهم راجع إلى العمل  المكثف سواء في المدرسة أو في البيت لأن الإجتهاد المبدول من طرف التلاميذ هو الذي يجعل منهم أشخاص  متميزين بأفكارهم وثقافتهم وبالتالي تحقيق النمو الفكري  الذي يدفع بهم إلى التطوير من قدراتهم العقلية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: