بحث مدرسية

بحث مختصر حول التجارب النووية وآثارها وتجارب رقان ومخلفاتها للسنة الثانية ثانوي

أعزائي تلاميذ السنة الثانية ثانوي مرحبا بكم في أي وقت ولنا الشرف أن نقدم لكم كل مايتعلق بالبحوث الدراسية بشكل مختصر وواضح ومفيد لكي تدركوا المضمون المقدم بطريقة سهلة ومبسطة فنحن نسعى دائما بمجهوداتنا أن نقدم لكم الأفضل لتحقيق الرقي والتميز في مشواركم الدراسي موضوعنا لنهار اليوم يتمحور حول التجارب النووية وآثارها وتجارب رقان ومخلفاتها وهو عبارة عن بحث مختصر للسنة الثانية ثانوي

محتويات الصفحة

_ ماهي التجارب النووية في رقان

_تاريخ الإنفجار والسياق التاريخي

_ أول إنفجار

_ حجم الإنفجار النووي

_ ضحايا مابعد الإنفجار

_ الأثار الصحية والبيئية

_ ردود الفعل العربية والعالمية

تعتبر التجارب النووية الفرنسية في الجزائر عبارة عن تجارب لأسلحة دمار شامل نووية وكميائية وصواريخ الباليستية قامت بها فرنسا في عدة مواقع من الصحراء الجزائرية أثناء إحتلالها لها فما المقصود بالتجارب النووية في رقان ؟ماهو تاريخ الإنفجار والسياق التاريخي ؟وكم بلغ حجم الإنفجار النووي ؟وماهي الأثار الصحية والبئية ؟وكيف كانت ردودأفعال الدول العربية والعالمية إتجاه إنفجار رقان ؟

ماهي التجارب النووية في رقان

هي سلسلة من التجارب النووية على الهواء الطلق التي قامت بها فرنسا في منطقة رقان حيث قامت بتفجير عدة قنابل نووية متعددة الأنواع هذه السلسلة من التفجيرات تابعة لبرنامج كبير للتجارب النووية الفرنسية التي بدأته في الصحراء الجزائرية وأكملته في مستعمراتها في المحيط الهادي

تاريخ الإنفجار والسياق التاريخي

في يوم الإنفجار الموافق لتاريخ 13فيفري 1960أحس السكان بزلزال كبير متبوع بغبار كثيف مع وميض ضوئي يمكن رؤيته من بشار على بعد 650كلم من حمودية كما قال الرقاني :في ذلك اليوم سجلت فرنسا دخولها النووي إلى نادي القوى النووية مخلفة ورائها بالحمودية نفايات نووية ملقاة فوق الأرض التي لازالت بعد نصف قرن تخلف ضحايا لها والذي كان متبوعا 3 تفجيرات جوية و13تفجيرا أرضيا ،شاءت فرنسا أن تجعل من صحراء الجزائر مسرحا طويلا وعريضا لها مفتوحا على الهواء .

مع بدأ العمل في إستكشاف فرص إجراء التجارب في المحيط الهادي برز إشكال نقل المواد النووية والتجهيزات الحساسة إلى مواقع التجارب وفي ضوء ذلك وقع الإختيار على الصحراء الجزائرية وهكذا وقع الإختيار على منطقة رقان التي تقع في ولاية بشار وتبعد نحو 1500كلم جنوب غرب العاصمة الجزائر ،أما اليوربوع الأزرق اليوربوع الأزرق فهو التجربة النووية الفرنسية الأولى في الجزائر تحت إشراف مباشر من الرئيس الفرنسي آنذاك شارل ديغول وبلغت شدة التفجير الذي أجري على سطح الأرض خمسة أضعاف من التفجير الناتج عن قنبلة هيروشيما وفي ضوء هذه المعطيات عمل ديغول على تسريع وتيرة البرنامج خاصة منذ 1961وواصلت فرنسا إجراء تجاربها وبحوثها النووية إلى منتصف 1966ونقلت بعد ذلك مكونات البرنامج النووي إلى الجزر الفرنسية في الأطلسي والمحيط الهادي

أول إنفجار

أكد عمار منصوري الباحث في مركز الأبحاث النووية في العاصمة الجزائرية أن 12تجربة من ال13تسببت في تسرب إشعاعي وأربعة حوادث

وروى دوسوبري كنت أمام الجبل عند وقوع الإنفجار لقد كان مروعا إهتزت الأرض تحت أقدامنا أصبنا بإشعاع سحابة إشعاعية بلغ إرتفاعها 2600متر

حجم الإنفجار النووي

حمل أول تفجير نووي فرنسي بمنطقة الحمودية برقان إسم اليوربوع الأزرق وكانت طاقة تفجيره 60 كيلو طن حسب صحيفة الشعب الجزائرية

ضحايا مابعد الإنفجار

عائلة عبلة التي تعيش في منزل من الطوب في قصر تاعرابت وهو القصر الذي عانى أكثر من ثأثيرات الإشعاع الناجم عن التفجيرات والتجارب النووية

الأثار الصحية والبيئية

إن الزائر اليوم لمدينة رقان وقرية الحمدية التابعة لها ومنطقة إينكر بالهقار يقف على خطورة الإشعاعات الناجمة عن النفايات النووية التي خلفتها17تجربة أجراها الفرنسيون هناك مابين 13فيفري 1960و16نوفمبر1966وتسبب بمقتل 42ألف جزائري وإصابة آلاف الأخرين بإشعاعات وأضرار كبيرة مست البيئة والسكان هذا دون إحصاء التجارب التكميلية التي لم ترد في تقرير وزارة الدفاع الفرنسية ويشير عمار منصوري الباحث في الهندسة النووية أن الجيش الفرنسي في تفجيراته إستخدم الآلاف من أبناء منطقة رقان وعناصر من اللفيف الأجنبي كفئران تجارب إضافة إلى الجيوانات والحشرات والطيور وحتى بدور النباتات التي لم تسلم من هذه التجارب ،بالإضافة إلى التشوهات الخلقية المستفحلة لدى المواليد الجددكصغر حجم جماجمهم أو تضخيمها كما تسبب سموم الإشعاعات في تلويث عموم الجيوب المائية

ردود الفعل العربية والعالمية

إن إنفجار القنبلة الذرية ينزع عن فرنسا كل مايحتمل أن يبقى لها من سمعة في العالم

المغرب:عندما فجرت القنبلة ألغت المغرب الإتفاقية الدبلوماسية المبرمة مع فرنسا في 28ماي 1956

العراق:نقل راديو بغداد عن وكالة الإعلام العراقية تصريحا للناطق الرسمي لوزارة الشؤون الخارجية العراقي جاء فيه :إن فرنسا قد تعدت على السيادة الجزائرية أولا ووقفت أمام السلم التي تنشده الشعوب ثانيا ولذا فإن العراق مستعد للوقوف مع الشعب الجزائري مساندا إياه من أجل وضع حد لهذه التجارب الفرنسية

هيئة الأمم المتحدة :إن مندوبي الدول الغربية لدى هيئة الأمم المتحدة لم يحركوا ساكنا ولم يدينوا فرنسا وتجاربها بل كان هناك تأييد حكومي من طرف أعضاء الحلف الأطلسي وهذا مادفع بمندوب تشيكسلوفاكيا إلى إتهام فرنسا بعرقلة مؤتمر نزع السلاح وتجاهلها لقرارات الهيئة وأكدت المعارضة من طرف كل من بلغاريا والهند وإثيوبيا وكندا والإتحاد السوفياتي

نستنتج في الأخير أن التجارب النووية وتجارب رقان ومخلفاتها تسببت في حدوث أضرار جسيمة عادت بالضرر على سكان المنطقة وايضا الوسط البيئي  ناهيك عن الكوارث التي تسببت في حدوثها .

154874622 429534401487855 3739824942604624161 n

 

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: