حالة الملف و النتائج

يمكن الان الاطلاع على حالة الملف والنتائج  في منصة التعاقد tawdif بالنسبة للمترشحين المسجلين على منصة توظيف للتعاقد ، بحيث بتم تفعيل الحسابات تواليا و بالتدريج ، بحيث وبعد الدخول الى حسابك تتمكن من الاطلاع على وضعية ملفك ستجده في ثلاثة حالات.

  • الملف مقبول
  • الملف قيد الدرساة
  • الملف مرفوض
تعديل البيانات متاح بالنسبة للمترشحين المرفوضة ملفاتهم إلى غاية إعلان الترتيب الاستحقاقي. الترتيب الاستحقاقي سيظهر في الحساب ابتداء من يوم 13 سبتمبر 2023

أذا كان الملف مقبول فمعناه ان تسجيلك صحيح و انك مسجل ومقبول من اجل الترتيب حسب درجة الاستحقاق ( أقدمية الشهادة) وذلك من اجل شغل منصب استاذ متعاقد في التربة و الطور التذي اخترت .

أما اذا كان ملفك ” قيد الدراسة “ فمعناه أن اعون المكلف بمراجعة الملفات لم يتوصل بعد الى مكلفك وسيتم دراسته لاحقا وفي هذه الحالة عليك العودة الى حسابك فيما بعد من أجل الاطلاع على وضعيته التي قد تتغير.

أما اذا وجدت ان ملفك مرفوض ففي هذه الحالة قد يكون سبب الرفض بسبب خطأ في المعلومات أو عدم ادراج الوثائق بشكل واضح أو قمت بالتسجيل في طور لا تتناسب مع تخصصك ، قد يكون لديك الفرصة من اجل تعديل و تصحيح المعلومات أو التسجيل من جديد بمعلومات صحيحة.

اذا وجدت ملفك قيد الدراسة فلا تقلق سيتم عرض النتيجة فيما بعد ، أما اذا كان مرفوضا فقم بمراجعة معلوماتك

1

كيفية الاطلاع على وضعية ملفي في منصة التعاقد ؟

يمكنك الاطلاع على وضعية ملفك في منصة التعاقد بالقيام بالخطوات التالية :

  1. الولج الى حسابك عبر هذها الرابط : https://tawdif.education.dz/candidate
  2. الدخول الى خانة : حالة الملف و النتائج
  3. الاطلاع وضعبة الحساب

Capture 1

رابط الاطلاع على وضعية ملفي في منصة التعاقد

رابط الاطلاع على وضعية الملف بالنسبة للأساتذة المتاقدين هو نفسه رابط التسجيل ، بحيث يمكن فقط الولج الى الحساب خانة حالة الملف و النتائج من أجل القيام بذلك.

الاطلاع على وضعية الملف عبر الرابط :https://tawdif.education.dz/results

يوم 13 سبتمبر 2023 إشهار قوائم الترتيب الاستحقاقي النهائية للمترشحين المقيمين في نفس البلدية، مع إتاحة اختيار المؤسسات المرغوب التعيين فيها للمترشحين المقبولين المرتبين في حدود المناصب الشاغرة – يمكن الاطلاع على الترتيب الاستحقاقي وحجز الرغبات من خلال الولوج إلى الحساب على المنصة الرقمية

التعليقات

اترك رد